·.¸¸.·´´منتديات البيت الكبير big house`··.¸¸.·

·.¸¸.·´´منتديات البيت الكبير big house`··.¸¸.·


 
الرئيسيةmusاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نقطه نظاام 000 ومطروحه للنقاش000

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
love heart
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1409
العمر : 46
البلد : iraq
تاريخ التسجيل : 12/09/2008

مُساهمةموضوع: نقطه نظاام 000 ومطروحه للنقاش000   الأربعاء يونيو 24, 2009 4:26 pm

هذا ايميل وصلني من احد الاصدقاء عن قصه عراقي اعجبتني واحببت ان اضعها في المنتدى وقد طرح كاتب القصه سؤال في نهايه قصته اتنمنا من الجميع المشاركه لانها قصه عاشها الملايين 00000

أبي والثورة الإيرانية


سنان أحمد



كان والدي شابا بغداديا في الثانية والعشرين حين أزفت ساعة الثورة الإيرانية في ساحات طهران للانقضاض على الشاه. وبينما كان خميني يزعزع الأرض من باريس تحت أقدام النظام الملكي الإيراني ويحرض الملايين في المدن الإيرانية للثورة على حكومتهم كان والدي عادل يعمل موظفا بشهادة المتوسطة في وزارة التجارة ليرعى عائلته الصغيرة المكونة من أمي وأنا بعد أن تزوج عام 1977 وسكن في منزل والده الكبير المليء بالأخوة والأخوات.


وعندما حطت طائرة خميني في مطار طهران ليعلن أول جمهورية إسلامية في العصر الحديث كان والدي يحتسي الخمر مع رفاقه في بارات شارع أبو نؤاس المنفتح على نهر دجلة وهو خال البال، ولماذا لا والراتب أكثر من كاف والعمل جيد والحياة هانئة. كان والدي حينها شابا بغداديا لا يختلف عن سواه. قصة الشعر والملابس على مذهب السبعينيات الباروكي ومتى ما راق له تراه متأبطا ذراع أمي وهما متوجهان كأي حبيبين إلى السينما. ولما لم يكن والدي مثقفا فإنه لم يكن شيوعيا وكان على أية حال أصغر من أن يعاصر احتراب الأحزاب في الخمسينات والستينيات.



أخال والدي غير مكترث بإيران وثورتها وفقهائها عندما كان الملايين في الشوارع يعلنون التغيير والثورة والخلاص وكثيرا من الشعارات التي ربما لم يعيها هذا الفتى المنحدر من عائلة ريفية استوطنت بغداد قبيل الهجرة الريفية إلى المدن ولم تلق حظا ولو قليلا من التعليم. لم يدر في خلد والدي أن هذه الثورة التي تحدث في بلد آخر لأسباب يجهلها ستغير حياته إلى الأبد بل وستنهيها بشكل مأساوي.



القت إيران بمصيرها إلى خميني عام 1979، وفي العام نفسه تسلم صدام حسين السلطة في العراق. وهكذا، فإن كثيرا من الناس يعتقدون أن هذا العام لا يتسم كثيرا بحسن الطالع. صدام أو البكر في العراق، خميني أو الشاه في إيران لا تعنيان شيئا للشاب عادل. وبينما كان صدام مشغولا بتصفيه خصومه في العراق بعد اعتلائه سدة الرئاسة، وفي الوقت الذي كان خميني يفعل الشيء نفسه في إيران، كان والدي مشغولا هو الآخر لكن بمساعدة أمي في التحضير للاستقبال مولود آخر تمنى أن تكون فتاة وكانت كذلك.


سرعان ما تصادم الزعيمان الجديدان المفتونان بقوتهما، فصدام يبحث عن حرب تدخله التأريخ حتى ولو أدخلت مئات الألوف من خيرة شباب العراق إلى القبور، وخميني يريد تصدير الثورة للجميع وطبعا فإن دول الجوار أولى بالمعروف وخاصة العراق لأنه يضم قبور الأئمة. وصدام أيضا معبأ بكراهية أيران نتيجة لأفكار خاله خير الله طلفاح القومية الطائفية في حين أن خميني يريد بسط عباءته على الخليج لأن إيران وحدها لا تشبع طمع الثورة.



وسرعان ما دقت طبول الحرب. وهنا دخل والدي كمئات الألوف من الشباب في فيلم الرعب هذا الذي لم يكن لا من تأليفهم ولا إخراجهم ولا بطولتهم. إنها قادسية صدام وحرب خميني المقدسة، ودور الملايين سواء من الشباب الذين جـُندوا أم عوائلهم هو فقط أن يكونوا ضحاياها. سيق الشاب عادل مع أصدقائه وأبناء جيله إلى جبهات القتال تصطحبهم أغنية: "أحنة مشينه للحرب عاشق يدافع من أجل محبوبته" في حين كانت أمهاتهم وحبيباتهم وزوجاتهم يوجهن اللعنات لهذه الأغنية المشؤومة.


انقلبت حياة والدي رأسا على عقب. الموظف البسيط في مخازن وزارة التجارة الذي كان أخوته الصغار يوصلون له الغداء من البيت على الدراجات الهوائية صار مقاتلا بلقب مضحك: جندي مكلف احتياط. هذا اللقب معناه أنه ليس جنديا على الإطلاق. المهم أن اللون الخاكي والبارود والدماء والغبار والموت والقنابل صارت هي حياة هذا الشاب. ويوما بعد يوم وعاما بعد عام اختفت معالم الحياة البسيطة لكن السعيدة التي كان يعيشها. صار الوطن دبابة يعيش فيها ليحارب من أجل أسباب مجهولة من المستحيل أن يسأل عنها. تساقطت الحياة من حوله وهو يرى أًصدقاءه وأحبابه يموتون أمامه أو يعوقون في حرب طويلة ودموية أكلت عمره وأفراحه التي لم يعشها قط.



عندما كان يأتي في الإجازة القصيرة كان يحكي عن حوادث جرت له ولكن جميع الأشخاص تقريبا في هذه الحوادث ماتوا في الحرب. كانت العائلة أحيانا تضحك لأنه يشفع كل شخص يذكره بعبارة "الله يرحمه". لكنه كان يقول دائما لكي يطمئن العائلة من أنه لن يلقى مصير أقرانه عبارته الأثيرة " زوج ( باللهجة العراقية تعني أبلة) اللي يستشهد".


كنت أراه أحيانا قادما من الجبهة وأركض ليأخذني في حضنه. لم أشبع منه يوما أنا وأختي وأخي الذي جاء بعدها بسنتين. ومع اشتداد الحرب ضراوة كاد ينقرض أبناء سنة 1957 التي شاء النحس أن يولد والدي فيها.





ولمدة سبعة أعوام كانت وحدة أبي القتالية في البصرة حيث الحرب أشد ضراوة وحيث قـُتل مئات الألوف ممن هم بعمر الورود لأن صدام وثورته وخميني وثورته أرادوا ذلك.
توقفت العوائل عن الذهاب إلى صالات السينما. صارت هناك وجه أخرى هي المقابر. فبدل أن يذهب الزوج والزوجة إلى مشاهدة فيلم أو مسرحية أو متنزة صارت الزوجة تذهب إلى قبر الزوج، تنفيذا للإرادة الثورية الصدامية الخمينية الحاقدة على الحياة. المجتمع العراقي الفتي انكسر قبل أن يقوى عوده حتى. مقبرة وادي السلام في النجف وحدها أزدهرت. وأين ما وليت وجهت ثمه سيارات تحمل نعوشا قادمة من جبهات القتال وملفوفة بعلم الموت العراقي المحفوف بالأحمر والأسود ونجمات النحس الثلاث التي تحكي عن وحدة موهومة بين دول فاشلة.



جارتنا فقدت اثنين من بنيها في أقل من ثلاثة أيام وجارة أخرى فقدت ثلاثة من أولادها الشبان في سنتين وبيانات القائد المنصور تتوالى لتحكي عن بطولات قادسيته ضد الفرس المجوس. أين ما وليت وجهك نعوش تقف على أبواب مراكز الشرطة لكي تـُرسل من ثم إلى العوائل المنكوبة. يطرقون الباب من دون مقدمات ليقولوا لك: هذا أبنك جئنا به مقتولا، استلمه مع شهادته وفاته" أو " أيتها الحاجة المسنة هذا ما تبقى من ابنك: جمجمة محروقة واصبعان فلا تتعبي نفسك في شؤون زفافه بعد الآن. زوريه في المقبرة وابن له قبرا يليق بسنواته التسع عشرة". أين ما وليت وجهك نعوش وبكاء ومعوقون وأيتام وأرامل وخراب وصواريخ قادمة من عاصمة الثورة الإسلامية الشيعية لتسقط على روؤس الفقراء الشيعة في مدينة الثورة. كانت أمي تأخذ بيدي وبيد أختي وأخي الصغير معلقا برقبتها لكي نفر من الطائرات الإيرانية خارج المنزل حتى لا يتساقط علينا إذا ما وقع صاروخ ما في المنطقة.



كان والدي يكره صدام والخميني وثورتيهما غير أنه لم يكفر أبدا بحب العراق. روى أبي يوما نكتة عن جندي قام في أحد الخنادق بوضع صورة له وإلى جانبيها صورة لصدام وصورة لخميني وحين دخل عليه أشخاص لم يستطع لسبب ما أن يحدد هويتهم سألوه من هذا وهم ينظرون إلى صدام فقال هذا قائد الإمة، وعن خميني قال هذا إمام الأمة ثم سألوه عن صورته فقال هذا المفعول بأمه. غير أن أبي حينما كان في احدى إجازاته يشاهد التلفزيون استمع إلى شاعر يهيب العراقيين أن يذودوا عن الوطن فارتفعت نخوة والدي العراقية وقطع إجازته على الفور والتحق بالجبهة. وفي البصرة جرح والدي في رأسه جرحا أثر على عينيه وأقعده في البيت لشهور طويلة غير أنهم لم يعفوه من الخدمة رغم أن الجرح ترك آثارا كبيرة على صحته ونقلوه بعد ذلك إلى ديالى عام 1987.


منذ 1985 تغير أبي كثيرا. ترك شرب الحكول التي لم يكن يقترف من الآثام سواها والتزم بالصلاة والصيام، وراح يسعى إلى تأمين مستقبل اسرته بعد أن يأس العراقيون من أية نهاية قريبة لحرب آيه الله والمنصور بالله. أصبح المجتمع العراقي بأسره أقرب من التدين أكثر من أي وقت مضى. وأضحت زيارة المقابر واللطم والنواح وتوزيع الطعام على الجيران طلبا لراحة الميت من مفردات الحياة اليومية العراقية. لم يكن الشعب مشغولا حتى بالعمل. لقد جـُلب نحو مليوني مصري من الريف المصري الفقير ليعملوا بدل العراقيين. على العراقيين أن لا يعملوا أو يفكروا بالعمل. ينبغي عليهم أن يموتوا أو يسهروا على راحة الموتى.



في جبهات القتال في ديالى جـُرح أبي الذي كان في التاسعة والعشرين في قصف أيراني على القطعات العراقية في العشرين من آب 1987. أخذوه إلى المستشفى لكن الطبيب رفض أن يعالجه هناك لأنه رأى أن الحالة لا تستدعي عملية طارئة وأمر بنقله إلى مستشفى ديالى العام ولكن أبي مات في الطريق.




زال صدام بدابة لأنه جاء بدبابة غير أن العراقيين تخلوا عنه قبل ذلك لأنه حطم حياتهم واستخف بأرواحهم وعصف ببلدهم. والآن ألوف الشباب مرة أخرى يهتفون في طهران مطالبين بالتغيير كما طالبوا بذلك حتى اسقطوا الشاه. ترى هل سينتهي نظام الملالي بتظاهرة كما جاء؟


اسف على الاطاله وتحياتي للجميع

_________________


More Cool Stuff At POQbum.com




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سولاف
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى
عدد الرسائل : 118
العمر : 32
البلد : الكويت
تاريخ التسجيل : 21/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: نقطه نظاام 000 ومطروحه للنقاش000   الخميس يونيو 25, 2009 5:03 am

موضوع مهم جدا فما يحصل الان فى ايران شىء لا يصدق او يعقل
من تنافس على الرئاسة وتفجيرات واعتقالات نتمنى ان يعود الوضع الى ماكان علية سابقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Hunter
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 708
العمر : 42
البلد : iraq
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: نقطه نظاام 000 ومطروحه للنقاش000   الجمعة يونيو 26, 2009 1:59 am

موضوع قيم ومترابط بفكرتة وابعادة ومؤثر بنفس اللحظة .وهي دراما عانا منها الكثير من شعبنا وانا اعتقد انة موضوع نجح بسرد تفاصيل مهمة تجعل من يقراها يندمج باحداث متتابعة مر بها شعبنا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسام الرسام
عضو برونزي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 153
العمر : 29
البلد : مغترب في ارض الله الواسعه
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: نقطه نظاام 000 ومطروحه للنقاش000   الأربعاء يوليو 01, 2009 2:36 am

عاشت ايدك والله ريحتني بموضوعك يا love heart
تحياتي ونريد المزيد من المواضيع المشابهه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شوشه
مشرف منتدى الشعر والخواطر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1133
العمر : 49
البلد : العراق
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: نقطه نظاام 000 ومطروحه للنقاش000   الجمعة يوليو 03, 2009 3:54 am

ياريت يا عزيزنا love heart
بصراحه هذه القصه عاشتها مئات الالوف من العوائل
والهدف الذي تحقق بزوال صدام جاء على حساب الملايين من الشباب الجميل من ابناء بلدنا الغالي
ياريت تشرب ايران من نفس كأس المراره التي شربتنا اياه
والبشرى الاكبر بزوال الملالي وحكمهم والخزعبلات الاخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نوسه 2008
مشرفة منتدى الافلام والصور
avatar

انثى
عدد الرسائل : 521
العمر : 30
البلد : البحرين
تاريخ التسجيل : 24/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: نقطه نظاام 000 ومطروحه للنقاش000   السبت يوليو 04, 2009 6:26 am

موضوع جميل وصريح وواقعي
تسلم يالغالي ويعطيك العافية

_________________




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعود من جديد ومع استراحة جديدة
نلبس معها ثوب المحبة والأخوة
ليكن الرقي عنوانا
ويدا بيد شعارنا
ولنجعل الاستراحة مملكة الجميع
نعبر فيها عن أحاسيسنا
نسجل حضورنا وغيابنا
نسطر ما نشعر به بعيدا عن الروتين في يومياتنا
ولنلتقي لنرتقي
فأهلا وسهلا بكم
أعضاء وزوار
لكم مني كل المحبة والاحترام
مع تحياتي
نوسه 2008
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
khaled
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 106
العمر : 29
البلد : iraq
تاريخ التسجيل : 27/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: نقطه نظاام 000 ومطروحه للنقاش000   الثلاثاء نوفمبر 24, 2009 5:19 am

مشكور اخ لوف على هذا الموضوع الجميل لاكن سبب التفجيرات في بغداد الان هو ايدي الايرانيين او اني متاكد من هذا الشي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نقطه نظاام 000 ومطروحه للنقاش000
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
·.¸¸.·´´منتديات البيت الكبير big house`··.¸¸.·  :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: